أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

آخر جرائم اسرائيل ضد الانسانية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 آخر جرائم اسرائيل ضد الانسانية في الأحد سبتمبر 06, 2009 10:26 am

esammn

avatar
عضو ذهبي
عضو ذهبي
أثار التحقيق الذي نشرته صحيفة " افتون بلاديت " السويدية بقلم الصحفي السويدي رونالد بوستروم عن قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بقتل الفلسطينيين بهدف سرقة أعضائهم بعد الوفاة، صخباً سياسياً وضجيجاً إعلامياً من إسرائيل هدفا إلى التغطية السريعة على جريمة كبرى ترتكب منذ سنوات عديدة أمام أنظار العالم "الحر"، ولها شواهد لا تحصى عن التعامل الرسمي الإسرائيلي مع المدنيين الفلسطينيين المكافحين من أجل الحرية والخلاص من الاستعباد الأجنبي.
بدأ هذا العمل الإجرامي عام 1992 حين أخذ الفلسطينيون يشهدون ارتفاعاً حادّاً في اختفاء شبانهم وعن عودة الجثث للذين تقتلهم قوات الاحتلال وهي مفرغة من الأعضاء كالقلب والكليتين والكبد والعينين.
يقول دونالد بوستروم " كنت عام 1992 في المنطقة أعمل على تأليف كتاب، وتلقيت اتصالات من موظفين في الأمم المتحدة عدة مرات يعربون بها عن قلقهم من أن سرقة الأعضاء تحصل فعلاً، ولكنهم غير قادرين على فعل شيء. تحدثت مع عدة عائلات فلسطينية كشفت عن سرقة أعضاء من أجساد أبنائها قبل قتلهم، كنت شاهداً على حالة الشاب راشق الحجارة بلال أحمد غانم. كان بلال غانم واحداً من بين 133 فلسطينياً قتلوا في العام 1992 بطرق مختلفة وتم تشريح 69 جثة منهم. ثم يصف بوستروم بالدقيقة والساعة كيف استهدف الجنود الإسرائيليون في منتصف الليل على مشارف قرية أماتين في الضفة الغربية في 13 أيار 1992 بلال ( 19 عاماً ) أحد قادة أطفال الحجارة وقرروا قتله وأطلقوا النار عليه في صدره وساقه وبطنه، وقاموا بجره وتحميله في جيب عسكري ثم تمّ نقله بمروحية عسكرية إلى مكان مجهول. بعد خمسة أيام تمت إعادة جثة بلال ملفوفة بأقمشة خضراء تابعة للمستشفى، وكان واضحاً أنه تم شق جثة بلال من رقبته إلى أسفل بطنه وسرقة أعضائها. وقال أقارب خالد من نابلس، ووالدة رائد من جنين، وأقارب محمود نافذ في غزة أنّ جثث أبنائهم أُعيدت لهم أيضاً بعد أن تمّ تشريحها وسرقة أعضائها.
لقد أثبتت التحقيقات في مدينة نيوجيرسي الأميركية أنّ الحاخام ليفني اسحاق روزنباوم من بروكلين وحاخامات آخرين قد عملوا على مدى سنوات ضمن شبكات مثل شبكة سوبرانو لبيع كلى الشهداء الفلسطينيين القادمة من مستشفيات إسرائيل إلى السوق السوداء الأميركية. وكان المرضى في الولايات المتحدة يدفعون ( 160 ) ألف دولار للكلية. أضف إلى هذا أنه في عام 2003 كشف في مؤتمر طبي أن إسرائيل هي الوحيدة التي لا تدين فيها مهنة الطب سرقة الأعضاء البشرية، أو اتخاذ إجراءات قانونية ضدّ الأطباء المشاركين في مثل هذه الجريمة، وإنما العكس، فإن كبار الأطباء والعاملين في المستشفيات الكبرى في إسرائيل يقومون بإجراء عمليات سرقة أعضاء وزرعها، وفقاً لتحقيق أجرته صحيفة " داغينزينهاتر " الصادرة في الخامس من ديسمبر ( كانون الأول ) 2003 (صحيفة "أفتون بلاديت" السويدية، نفس التحقيق ذاته أعلاه تاريخ 17 آب 2009).
وردّاً على سؤال عن عدد الجثث التي باعها الحاخام روزنباوم يجيب مفاخراً " أن الحديث يجري عن عدد كبير جداً "، وأن شركته " عملت في هذا المجال منذ فترة طويلة ". ويؤكد فرانسيس دبلمونسي أستاذ جراحة زرع الأعضاء أن هناك اتجاراً بالأعضاء في إسرائيل. ويعتقد أن هناك ما يكفي من الأدلة للتوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية وفتح تحقيق في الجرائم الإسرائيلية هذه.
منذ عام 1992 يتابع دونالد بوستروم تحقيقه حيث عاش في الضفة الغربية وشاهد بأمّ عينيه الجرائم التي ترتكبها القوات الإسرائيلية منذ لحظة ارتكابها إلى إعادة الجثة فارغة من أعضائها، ومع ذلك فقد حوّلت الصحافة الإسرائيلية نتائج التحقيق الذي نشر في صحيفة " افتون بلاديت " السويدية إلى أزمة دبلوماسية بين السويد وإسرائيل، بدلاً من أن تطالب يإيقاف هذه الجريمة الوحشية ومحاسبة هؤلاء الوحوش الفاسدين. وأخذت تبرز عناوين بأن رئيس وزراء السويد يرفض أن يعتذر، وأن دونالد بوستروم يرفض سحب المقال، رغم أنه مهدد بالقتل. والسؤال هو عمّ يعتذر رئيس وزراء السويد؟ وهل السويد هي المتّهمة بسرقة أعضاء شباب تقتلهم إسرائيل وتتاجر رسمياً بأعضائهم، أم أن إسرائيل هي المتهمة، وهي التي يجب أن تحاكم؟ ولماذا يسحب دونالد بوستروم مقاله وهو ليس مقالاً بل تحقيقاً عايشه لسنوات وماتزال الجريمة مستمرة لحد اليوم.
لقد كان بوستروم شاهداً حيّاً على حالة وقصة الشاب بلال أحمد غانم، ولا شك لديّ أن عينيّ بلال المقهورتين والمغلوبتين على أمرهما قبل قتله بدم بارد تمنع بوستروم عن التراجع وتمدّه بالقوّة للدفاع عن المدنيين الفلسطينيين المظلومين والمقهورين والمغلوبين على أمرهم الذين لا يطالبون العالم " الحر " سوى دعم كفاحهم من أجل الحرية.
هكذا تصرفوا أيضاً مع السيدة ماري روبنسون وآخرين غيرها دافعوا عن حقوق الإنسان الفلسطيني، فقد أثاروا ضجة إعلامية حول تكريم الرئيس أوباما لها فقط لأنها اتخذت موقفاً جريئاً لصالح العدالة في فلسطين، وكذلك الحال مع كاتبة هذا المقال لأنها كتبت مقالاً في "الشرق الأوسط" عن مغزى هذا التكريم وحيّت فيها شجاعة روبنسون ومواقفها المشرّفة في الدفاع عن حقوق الإنسان التي يشهد لها العالم بها، فقد كتبوا مقالاً تحريضياً ضدي في صحيفة " جيروزاليم بوست " الإسرائيلية (تاريخ 17 آب 2009) يكيلون فيها التهم التحريضية الهادفة إلى إثارة المواقف السلبية المسبقة من الكاتبة.
والسؤال هو: لماذا أغفل مقال الجيروزاليم بوست ذكر وزيرة خارجية السويد آن ليند والتي ذكرتها في مقالي مع ماري روبنسون، فهي أيضاً اتخذت مواقف مشرّفة لصالح العدالة في فلسطين، وتعرضت للتوقيف عدة أيام من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، ثم تمّ اغتيالها بطريقة غامضة وتمّ محو ذكرها تماماً!!
أي أن الدوائر الرسمية في إسرائيل تحول الأنظار عن جرائم شنيعة ترتكب منذ أكثر من ستين عاماً بحق المدنيين الفلسطينيين العزل إلى مجرد مقال يثير أزمة دبلوماسية، بينما توجه هذه الدوائر الجيروزاليم بوست للتصدي إلى مقالي الذي يدعو إلى تكريم مواقف الشرفاء في العالم ومنهم ماري روبنسون لدفاعهم عن العدالة بما تستحق من اهتمام، وبدأت بإثارة مشاعر الحقد والكراهية لما أنادي به من إحقاق العدالة للشعب الفلسطيني، إذ ستشعر الأجيال القادمة بالخزي من الجبن الذي يسيطر على معظم الجهات الدولية في وجه الجرائم البشعة التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين العزل المغلوبين على أمرهم.
هل قرأ العالم كيف تحقق إسرائيل مع الأسيرات الفلسطينيات وهنّ عاريات؟ وكيف ترغمهن على خلع ملابسهن لإذلالهن، أم أن الكتابة عنهن والدفاع عن كرامتهن يصبح معاداة للسامية ولإسرائيل والولايات المتحدة؟، ولماذا تزجّ الصحافة الإسرائيلية الولايات المتحدة بمثل هذه الجرائم؟!.
ونذكر هنا الموقف الرسمي الإسرائيلي من الجهود التي يقوم بها روني كاسلر في جنوب أفريقيا والأب ديزموند توتو ووفد الشخصيات العالمية البارزة والقادة السياسيين الذين يطلق عليهم مجموعة " الحكماء " والذين قالوا أن طرد المدنيين الفلسطينيين من بيوتهم وأرضهم يذكرهم بما كان يحدث في جنوب أفريقيا العنصرية.
كما كتب ايمون ماكان في " الآيرش ديلي " في 27 آب 2009 عن تطور نظام الفصل العنصري في إسرائيل وجريمة السكوت عنه. كما كتبت كاترين بتلر في جريدة " الاندبندنت " البريطانية 27 آب 2009 عن الثمن الإنساني الفظيع الذي يدفعه المدنيون الفلسطينيون لحركة الاستيطان العنصرية، وكتبت أنات مطر في جريدة " هاآرتس " عن الدكتور رنيف غوردون من جامعة بن غوريون الذي نشر مقالاً في صحيفة " لوس أنجلوس تايمز " والذي شرح فيه أنه بعد سنوات من العمل في مخيم السلام قرر أن الأمل الوحيد اليوم لمنع الدعم الحكومي الإسرائيلي المقدّم لارتكاب مثل هذه الجرائم هو في ممارسة الضغط على إسرائيل بما في ذلك المقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية.
ورغم الهجمة الرسمية الإسرائيلية الشرسة لتكميم أفواه كلّ من هؤلاء، فإن دائرة المؤمنين بالعدالة تكبر، ويزداد عدد الشرفاء الملتزمين بمواقف واضحة لصالح الحرية والعدالة، فهؤلاء ليسوا فقط سياسيين وإعلاميين وأكاديميين وكتّاب تحقيقات ومقالات تقوم فرق الموت أو التشهير الإسرائيلية باغتيالهم أو تكميم أفواههم ، بل هم طليعة حركة عالمية لتحرير الشعب الفلسطيني من هذه الهمجية البشعة، والجميل أنهم من جميع الأديان والجنسيات، وسيذكرهم التاريخ أنهم أول من تجرّأ على حمل شعلة الانتصار للحريّة وللعدالة في الشرق الأوسط، بينما لن يذكر أحد ملفّقي التهم عليهم ومثيرو الدّعاية الرخيصة ضدّ الإنسان وحقوقه وكرامته وحريته.

2 رد: آخر جرائم اسرائيل ضد الانسانية في الأحد سبتمبر 06, 2009 12:55 pm

امل

avatar
عضو ذهبي
عضو ذهبي
اللهم ‏يتّـم ‏أطفالهم ‏ورمّـل ‏نساءهم ‏وعقّـم ‏أرحامهم ‏وأرّق ‏نومهم
حسبنا الله ونعم الوكيل
شكرا اخ عصام على الموضوع

3 رد: آخر جرائم اسرائيل ضد الانسانية في الإثنين سبتمبر 07, 2009 3:05 pm

ملاك فلسطين

avatar
عضو ذهبي
عضو ذهبي
شو بدي اقول لحتا اقول
الله يقطع اسرائيل كلها
وامييين اخت امل
يسلمووو كثيير اخ عصام


* * * * * * * * * * *
عِـش كـمآ أنـْت .. لآ تتَـصنَّـع شـخـصيَّـآت مِـن أجـلِهِـم Smile

فَـمَـن لآ يـعـجِبُـه ذآتـكــ " لآ يَـستـحِـقُّكـ...

4 رد: آخر جرائم اسرائيل ضد الانسانية في الإثنين سبتمبر 07, 2009 11:28 pm

وردة فلسطين

avatar
عضو ذهبي
عضو ذهبي
الله هم زلزل الارض تحت اقدامهم الله هم اجعلهم في الدرك الاسفل من النار الله هم اجعل من بن ايديهم سدأ ومن خالفهم سدأ فااخشيناهم فهم لا يبصرون اللهم انصر الاسلام اللهم انصر راية نبيك اللهم انصر جيش نصرتك الله هم انصر مجاهدين فلسطين على اليهود الكفار اللهم وحد صفوفهم على نصرتك وذل عدوهم امين رب العالمين والصلا والسلام على سيد المرسالين وعلى اله وصحبة اجمعين
مشكور اخ عصام يعطيك العافية

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى